14 علامة تدل على تراجع في مستواى ذكائك و ستصبح بليدا .. تعرف عليها

آخر تحديث : الجمعة 8 مارس 2019 - 12:47 مساءً

لا أحد سيخبرك أنك أصبحت ثقيل الدم و لديك صعوبة في الفهم .. و قد تنزعج من سخرية الآخرين لدى هذا المقال يهمك

هناك الكثير من العوامل ابتداء من التكنولوجيا ومرورا بعاداتنا الغذائية، ونمط حياتنا قد تقلل من مستوى ذكائنا، وقد أوضحت بعض التقارير الحديثة أن مستوى الذكاء قد انخفض لدينا بشكل ملحوظ في السنوات الـ50 الماضية.

اقرأ أيضا...

وذكر خبراء، لجريدة «ديلي تلغراف» البريطانية أن هناك 7 عادات قد يفعلها الشخص يوميا يمكنها أن تقلل من مستوى ذكائه، وهذه العادات هي:

1 – الاستهلاك الزائد للدهون المشبعة:

توجد الدهون المشبعة بكثرة في المنتجات الحيوانية مثل السمن وفي الزيوت النباتية ومن أهمها زيت النخيل وزيت جوز الهند، وقد أوضحت الدراسات أن الوجبات الغذائية الدسمة تضعف المرونة الإدراكية، والذاكرة، وتؤدي إلى الاكتئاب.

2 – تعدد المهام:

قد يعتقد الشخص أن تعدد المهام يزيد من قدراته العقلية، إلا أنه على العكس يمكن أن يضر بعقل الشخص وتفكيره، فهو يمنع التركيز الدقيق والفكر الخلاق و ينتهي به المطاف أن لا يتم أي عمل.

3 – كثرة استخدام «غوغل» و الترجمة الفورية:

إن كثرة استخدام محرك البحث غوغل قد يجعل الشخص كسولا لا يسعى للقراءة والتعب من أجل فهم شيء ما وهو ما يقلل من مداركه ومستوى ذكائه بشكل كبير

4 – الإكثار من تناول الأطعمة حلوة:

قد أظهرت دراسة في جامعة كاليفورنيا أجريت في عام 2012 على مجموعة من الفئران أن الفركتوز الموجود في الفواكه والعسل والخضراوات، قد يساهم في تقليل مستوى الذكاء حيث يؤثر في قدرة الأنسولين على مساعدة خلايا المخ في تحويل السكر إلى طاقة للتفكير.

5 – مشاهدة التلفزيون و وسائل التواصل مدة طويلة:

حيث أوضحت دراسة حديثة أن مشاهدة التلفزيون لفترة طويلة يمكن أن تسبب تغيرات كبيرة في المخ، وتسبب تدمير خلاياه، وتقلل من مستوى الذكاء أيضا و عزلة اجتماعية.

6 –النوم الغير المنتظم:

إن اضطرابات النوم واضطرابات الساعة البيولوجية قد تضعف قدرات المخ وتتسبب في شيخوخة خلاياه قبل الأوان.

7 – مضغ العلكة و أكل البشار :

رغم اعتقاد الكثيرين أن العلكة تساعد على التركيز وتزيد الذكاء، فإن هناك دراسة حديثة أوضحت أن مضغ العلكة و أكل البشار قد يلهي الشخص و يجعله في حالة سهو طول الوقت ويشتته عن التركيز، وبالتالي يؤثر على عقله وتفكيره.

8 – العزلة الإجتماعية:
عدم التكلم إلى الناس و الأنعزال على المجتمع بحجة عدم وفاء الأشخاص، يظهر في سلوك الشخص، حيت يصبح أقل قدرة على مباشرة أي حوار، و تغيب عليه الكثير من المواضيع و يلزمه الكثير من الوقت للرد على الآخرين مما يعطي الإنطباع للآخرين عن بلادة و ثقل دم هذا الشخص، فممارسة الكلام يسهم في تنشيط الدماغ و الحفاظ على مهاراتك اللغوية.

9– الخمول و تفضيل المنزل:
إن الجسم النشط سواء بالخروج للمشي أو الرياضة يضخ الدم للدماغ وباقي أعضاء الجسم و ينقيها من السموم: كما ينشط الهرمونات الضرورية للصحة العقلية والنفسية.


10– عدم السفر
السفر و تغيير المكان هو من عادة أجدادنا الأوائل ويسهم في تغيير المزاج و إيقاظ الحواس و الحفاظ على قدراتنا العقلية متيقظة للتأقلم مع كل مكان جديد، لكن نظرا لتغيير نمط الحياة أصبحنا نفضل الإستقرار في مكان واحد و الإستسلام للروتين لكي نحس بالأمان وتجنب تعقيدات التنقل.

11– تفضيل الوحدة على الارتباط
إن أدخال شخص ما إلى حياتك عوض الإستمرار في العيش وحيدا يسهم بشكل ملموس في تنشيط خلايا الدماغ، لأن هناك تبادل في الأفكار و المشاعر و رغبة في العطاء لإثارة إعجاب الطرف الآخر و الرغبة أن يصبح فخورا بإنجازاته و مثالا للنجاح.


12- عائلتك و أصدقاؤك
رغم التوصية بتجنب العزلة لكن إن كنت محاطا بأشخاص ذوي مستوى فكري و ثقافي متوسط فهذا سيسهم في إضعاف قدراتك العقلية، وينصح في دخول في علاقات جديدة تزيد من رصيدك الفكري و المعرفي كالجمعيات و حضور الندوات و التجمعات الثقافية والدخول في نقاشات خلاقة.


13– عدم الرغبة في المزيد من المال
إن اقتصار الشخص على دخل محدود أو أجر تابث و الإكتفاء به دون وجود رغبة لمحاولة بناء مشاريع و لو صغيرة أو تطوير المهارات لربح المزيد من المال: يدخل العقل في حالة خمول نظرا لغياب طموح خوفا من الفشل.

14 استعمال السيارة
نعم رغم أن السياقة تجعلنا في حالة تيقظ لكن تحرمنا من متعة المشي و مباشرة الحياة بشكل طبيعي و ليس وراء زجاج سيارتك، الكثير ممن تتعطل سيارتهم يؤكدون أن الاستغناء عن السيارة لفترة جعلهم يعيشون تجربة حياة جديدة و مواقف اجتماعية فريدة .