تقنية جديدة لزراعة الشعر دون جراحة

آخر تحديث : الأحد 25 مارس 2018 - 12:01 صباحًا

ازداد الإقبال على عمليات زراعة الشعر خاصة بالنسبة للرجال الذين يعانون من الصلع الوراثي أو مرض الثعلبة والذين حاولوا مع الكثير من العلاجات دون طائل، لتثبت عمليات زراعة الشعر أنها الحصان الرابح في سباق الجاذبية وعودة المظهر الواثق سواء للرجال أو النساء.

تتعدد الاختيارات وتزداد الحيرة بمجرد التفكير في الخضوع لعملية زراعة الشعر بسبب اختلاف أنواعها وتقنياتها، كما يزيد الاستفسار حول الألم الذي تسببه وجدوى نتائجها، فما هي طريقة زراعة الشعر الطبيعي وما كيفية زراعة الشعر الصناعي وما الفرق بين كل طريقة منهم؟

اقرأ أيضا...

كيفية زراعة الشعر

تختلف الطرق التي يتبعها الأطباء في عمليات زراعة الشعر ولكن هناك بعض الخطوات التي تعتبر أساسية مهما كانت طريقة زراعة الشعر المُختارة، وأهمها:

1. مقابلة الطبيب

يجب قبل الخضوع لعملية زراعة الشعر أن تجري مقابلة شخصية مع الطبيب ليتم فيها شرح ما تريده بالضبط من وراء العملية وتوقعاتك الشخصية، كي يصارحك الطبيب ما إن كان ما تريده يمكن حدوثه أم لا، كما من الممكن أن يحدد لك خلال نفس الجلسة طريقة زراعة الشعر الأنسب بالنسبة لفروة رأسك.

2. إجراء التحاليل الطبية اللازمة

عادة ما يطلب الطبيب المُعالج من المريض إجراء بعض التحاليل للتأكد من طريقة زراعة الشعر المناسبة لفروة رأسه وكذلك للتأكد من عدم معاناته من أمراض السكري أو سيولة الدم أو ما شابه، كما تساعد بعض تلك التحاليل في التأكد من مدى قابلية الجلد لتقبل جسم جديد من الألياف الصناعية، ويحدث هذا في حالة الرغبة في زرع ألياف صناعية بدلاً من الشعر الطبيعي.

3. التحضير للعملية والتخدير

عادة ما يطالب الطبيب مرضاه بالتوقف عن التدخين وغسل الشعر قبل الخضوع للعملية وتبدأ عملية زراعة الشعر بالتخدير الموضعي لفروة الرأس كي لا يشعر المريض بأي ألم وقت غرس بصيلات الشعر الجديدة ولا يحتاج لتخدير كامل، وبعدها تبدأ عملية زراعة الشعر والتي تتم بطريقة من اثنتين:

زراعة الشعر بتقنية الإقتطاف

تعتمد كيفية زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف (Follicle Unit Extraction) على اقتطاف طعوم من الأماكن الغنية بالشعر مثل جانبي الرأس أو الظهر أو الصدر، وزرع تلك الطعوم بالتدريج في الأماكن التي تعاني من تساقط الشعر أو الصلع.

تنقسم مراحل عملية زراعة الشعر بالاقتطاف إلى عدة خطوات، أولها خطوة تحضير العملية وفيها يتم رسم خط الجبهة لتحديد الأماكن المطلوب زراعتها، وبعدها يقوم الطبيب بحصد بصيلات الشعر من مؤخرة الرأس أو من الصدر أو أي منطقة أخرى مانحة للشعر وتستغرق هذه الخطوة حوالي 3 ساعات، وبعدها يتم وضع تلك الطعوم في زجاجات حافظة تحتوي على سائل خاص مغذي للبصيلات يحافظ على درجة حرارتها لحين بدء غرسها.

ثم يأتي دور مرحلة فتح القنوات في فروة الرأس ليتم تجهيزها لزراعة الطعوم المقتطفة تحت تخدير موضعي، وتعتبر تلك هي الخطوة الأطول في عملية زراعة الشعر لأنها تستغرق حوالي 5 ساعات في المتوسط.

بينما تأتي مرحلة غرس البصيلات المقتطفة في الأماكن المرجوة وفيها تتم زراعة بصيلات الشعر واحدة واحدة حتى تغطي المنطقة المرغوبة، وتستغرق هذه المرحلة حوالي 3 ساعات أخرى.

يعاني البعض من إحساس بالألم أو الرغبة في حك مكان إجراء العملية بعد الانتهاء منها وتلك تعتبر أعراض طبيعية تختفي بعد بضعة أيام، وعادة ما تظهر نتائج عملية زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف بعد 6 أشهر من إجرائها.

زراعة الشعر بتقنية الشريحة

تعتبر طريقة زراعة الشعر بتقنية الشريحة (Follicular unit transplantation) هي الخيار الأسهل والأسرع بالنسبة للأطباء، فعادةً ما يتم تقصير البصيلات إلى طول 2 مم لتسهيل عملية حصادها، حيث يقوم الطبيب بحصاد شريحة من الشعر بطول 20-25 سم وبعرض 1-2 سم من فروة الرأس يتم استخدامها فيما بعد في زراعة الأماكن الخالية.

يقوم الطبيب بعد ذلك بخياطة فروة الرأس بحيث لا تظهر أي فراغات ناتجة عن عملية حصاد الشعر، وبعدها يتم تقسيم تلك الشريحة التي تم اقتطاعها إلى مجموعات أصغر، يتم استخدام كل مجموعة منها لزراعتها في مناطق من فروة الرأس المصابة بالصلع بشكل محدد حتى يتم تغطية كل المناطق الخالية من الشعر بالتساوي.

تظهر نتائج عملية زراعة الشعر بتقنية الشريحة بعد حوالي شهرين من إجراء العملية، وتبدأ في صورة شعيرات قصيرة في الأماكن المصابة بالصلع، بينما تستقر النتائج النهائية في فترة ما بين 6 إلى 8 أشهر، حتى يكون الشعر قد نما بصورة طبيعية وبالطول المرجو.

مميزات طريقة زراعة الشعر بالشريحة
  • تكلفة عملية زراعة الشعر بتقنية الشريحة تعتبر أقل من تقنية الاقتطاف
  • توفر وقت الطبيب والمريض لأنها تسمح بحصاد عدد كبير من البصيلات في نفس الوقت
  • لا تؤذي تلك التقنية بصيلات الشعر أثناء حصادها وتسمح بحصد عدد كبير من الوحدات السليمة

إلا أنه يعيبها أن نتائجها لا تكون شديدة الدقة مثل تقنية الاقتطاف التي يتم فيها غرس واحدة واحدة من الطعوم

طريقة زراعة الشعر الصناعي

تتعدد طرق زراعة الشعر الصناعي والتي عادة ما تكون أقل في تكاليفها من تكاليف عمليات زراعة الشعر الطبيعي إلا أن نتائجها لا تكون مستمرة طوال العمر وتحتاج لتكرار الجلسات بعكس زرع الشعر الطبيعي الذي يبقى لسنوات عديدة، ومن أشهر طرق زراعة الشعر الصناعية:

زراعة الشعر بتقنية ألياف الـ BIOFIBER

تعتمد طريقة زراعة الشعر بتقنية ال Biofiber على استخدام خيوط الجراحة كبديل للألياف الصناعيّة التي كانت تُستخدم في زراعة الشعر سابقاً.

يتم خلال زراعة الشعر بتقنية الـ Biofiber استخدام ألياف صناعية متوافقة مع أنسجة الجسم مُعدة خصيصاً بحسب كل حالة، حيث يتم تصميم الشعر الصناعي المُراد زراعته وفقاً للون وملمس شعر المريض، ويقوم الطبيب بغرس الشعر من خلال عُقد متناهية الصغر يتم تثبيتها في فروة الرأس.

تستغرق عملية زراعة الشعر الصناعي ما يقرب من خمسين دقيقة لكل 500 شعرة، لذا عادة ما يحتاج الطبيب لإجراء أكثر من جلسة زرع لإنهاء زرع 2500 أو 3000 شعرة بدلاً من زرعها جميعاً في الجلسة الواحدة.

وقد أثبتت تلك التقنية نتائج مذهلة لأغلب من خضعوا لها سواء من النساء أو الرجال الذين يعانون من تساقط الشعر المستمر أو الصلع الوراثي، ولكن يعيبها أن الفرد يحتاج لإعادة إجراء العملية بعد مرور بضعة سنوات يبدأ بعدها الشعر الصناعي في التساقط، ليحتاج إعادة تكرار الأمر من جديد.

زراعة الشعر الآلية  ROBOTIC HAIR TRANSPLANT

تتم عملية زراعة الشعر الآلية بالاعتماد على جهاز آلي يحتوي على كاميرا وعدة أذرع، يستعمله الطبيب في حصاد بصيلات الشعر بنفس طريقة استخراج وحدات البصيلات ولكن بشكل آلي وسريع، ورغم سرعته إلا أنه لا يصلح للاستخدام إلا على الشعر البني أو الأسود ولذا لن تجد طريقة زراعة الشعر تلك متوفرة في كل العيادات.

غالباً يحتاج الجراح في هذه الحالة لإجراء عدة جلسات لإتمام عملية نقل البصيلات المطلوب زراعتها، حيث يُجري الطبيب عدداً من الشقوق الجراحية الصغيرة في فروة الرأس لزراعة الشعر من خلالها. وقد يحتاج كذلك إلى إدخال أنبوب صغير لزراعة عدد من القطع بجوار بعضها، إلا أنه أي ندوب عادة ما تختفي خلف الشعر الجديد كما تختفي أي غرز جراحية خلال 10 أيام على الأكثر بعد العملية.

فيديو