ما هو مرض تكيس المبيض و ما علاقته بظهور الشعر ؟

آخر تحديث : السبت 24 مارس 2018 - 11:50 مساءً

قضت ليا جورجنسن (33 عاماً) تحلق شعر جسدها لأنها كانت تشعر انها” غريبة” عن جسدها. كانت تعاني من “تكيّس المبايض” أو ما يُعرف “بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات”، الذي تسبب لها كثافة شعر في جسدها ووجها ليصبح جسدها شبيهاً بجسد الرجل.

لم تكن ليا تعرف كيف تواجه مظهرها وهي ما زالت ابنة 14 عاماً، فاختارت الهروب من نفسها بارتداء الأكمام الطويلة والسراويل لإخفاء جسدها بالكامل. وعندما بلغت سن العشرين قررت حلق شعرها من وجهها ويديها وقدميها وكل انحاء جسمها. لم تكن تقترب من الناس، لم أر امرأة تشبهني وتعاني مشكلتي. وتقول ليا: “كانت قبلتي الاولى في عمر 27 عاماً، كنت اخجل من نفسي كثيراً ولم أكن اريد الحديث عن ذلك”.

اقرأ أيضا...

وتضيف :”كانت الطريقة الوحيدة لإخفاء هذا العار والحرج بالإختباء والإنزواء. كان هدفي الوحيد لفترة طويلة ان يمر اليوم دون ان يلاحظ احد حقيقة شعوري. لقد خضت تجربة سيئة مع طبيبتي التي اعترفت انها لم تر حالة مشابهة لحالتي، كنت اعاني من كثافة شعر مخيفة وكانت تعابير وجهها تفضح نظرتها”.

كانوا ينادونني “بالرجل” لا تنسى ليا اسئلة زملائها في المدرسة حتى ان بعضهم كان يناديها “بالرجل” بسبب الشعر على وجهها. كان الجميع يسألها “لماذا ترتدين هذه الثياب” وكان جوابها الوحيد “اتركوني بسلام”.

في العام 2015 تغيّرت حياة ليا بعد تعرضها لحادث سير نُقلت على اثره الى المسشتفى حيث شاهد الجميع جسدها وكانت الصدمة لم يعربوا عن ازعاجهم بتاتاً. ومن تلك اللحظة قررت تغيير حياتها وارتداء الثياب الصيفية والذهاب الى البحر. هكذا بدأت تنشر صورها في “انستغرام” وقريباً ستصدر كتاباً .

تكيّس المبايض… أسباب وأعراض 

لكن ماذا يعني “تكيّس المبايض؟ وكيف يمكن معالجة هذه الحالة؟ في هذا الصدد يشرح الاختصاصي في الجراحة النسائية والتوليد وجراحة العقم الدكتور باسكال جرجورة انه “تبقى الاسباب الرئيسية لتكيّس المبايض غير معروفة، هي مشكلة هرمونية قد تعود الى أسباب وراثية/عائلية. يؤدي الخلل في عمل الهرمون الى ارتفاع الهرمون الذكري وتالياً ظهور الشعر الزائد وحب الشباب بالإضافة الى عدم انتظام في الدورة الشهرية وصعوبة في الحمل”.

أما عن الأعراض؟ يؤكد جرجورة انه يمكن اختصارها بالآتي:

فحص عيادي: حيث يظهر على المريض الشعر الزائد وحب الشباب التي تدل على وجود مشكلة هرمونية.

مشاكل في الدورة الشهرية (عدم انتظام الدورة الشهرية).

صورة “إيكو” حيث تكشف عن وجود أكياس صغيرة متعددة على المبيض.

وفي حال ظهور هذه الأعراض على المريض عندها يمكن تشخيصه على انه يعاني من تكيّس المبيض.

لا علاج جذرياً 

ويشدد الاختصاصي في الجراحة النسائية والتوليد والعقم على ان “من المهم ان نعرف ان لا شفاء من مرض تكيّس المبايض، إذ لا يوجد علاج جذري ونهائي وإنما علاج مزمن وطويل الأمد للتخفيف من الأعراض. على سبيل المثال إذا كانت المريضة تعاني من الوزن الزائد فإن ذلك يؤثر على عمل الهرمونات وعدم انتظام في الدورة الشهرية. لذلك نعمل اولاً على انقاص وزنها حتى نخفف من أعراض مرضها”.

إذاً، وفق جرجورة تقتصر العلاجات على التخفيف من حدّة العوارض والتي تتمثل بـ:

* حبوب منع الحمل لتخفيض الهرمونات في الجسم

* دواء للسكري يقلل إنتاج التستوسترون، ويخفف من مقاومة الانسولين في الجسم

* علاجات لإزالة الشعر.

لكن يجب التنبه الى ان علاج الليزر او العلاجات التجميلية لا تعطي نتيجة فعالة في حال لم تكن متزامنة مع علاج مشكلة الهرمونات. لذلك على المرأة ان تعرف أن العلاج طويل الأمد ودائم للوصول الى نتيجة ملموسة.