رسالة لقيت صدا واسعا .. من عشرينية قضى عليها السرطان

آخر تحديث : الأربعاء 17 يناير 2018 - 9:52 مساءً

ما نقلت صور هولي بوتشر ما حلّ بجسدها، فالسرطان نخر عظامها وقضى عليها وهي في السابعة والعشرين من عمرها. قُبيل وفاتها، تركت رسالة شرحت فيها معاناتها وودّعت أحبّاءها، بعدما حظيت في أشهرها الأخيرة بكثير من الوقت في منتصف الليالي لكي تكتب ما يجول في خاطرها. وبعد وفاتها في الأسبوع الماضي، نشر والداها الرسالة.

كل يوم هدية في البداية كتبت بوتشر: “غريب أن تدرك أنّك ستموت في السادسة والعشرين وأن تتقبّل الفكرة… تمرّ الأيام وتتوقع أنها ستستمرّ بالمرور فحسب، إلى أن تواجه ما هو غير متوقع. كنت أتخيل نفسي دائمًا أتقدّم في السن، فتزداد تجاعيدي وشعري الأبيض – على الأرجح نتيجة لأسرة جميلة (الكثير من الأولاد) خطّطتُ لبنائها مع حبّ حياتي. أرغب بذلك من كل قلبي إلى درجة مؤلمة”. تابعت: “هذه هي المشكلة في الحياة. إنها هشة، وثمينة ولا يمكن توقّع ما تخبّئه لنا، وكل يوم هو هدية… أنا في السادسة والعشرين من العمر، الآن ولا أريد أن أرحل. أحبّ الحياة. أنا سعيدة بفضل أحبّائي. لكنّ الأمر خارج عن إرادتي وسيطرتي. لم أبدأ بكتابة هذه الرسالة قبل مماتي لنشر الخوف من الموت – أنا أحبّ فكرة أنّنا نتجاهل حتميّته، إلا حين أحاول الحديث عنه ويتعامل الآخرون مع الموضوع على أنّه “تابو” لن يحدث لأيّ منا. كان ذلك صعبًا بعض الشيء”.

اقرأ أيضا...

كفّوا عن القلق تابعت: “أريد فحسب أن يتوقف الناس عن القلق بشأن ضغوط صغيرة لا معنى لها في الحياة، وأن يحاولوا أن يتذكّروا أنّ المصير نفسه ينتظرنا جميعًا. لذا، افعلوا ما في وسعكم لتجعلوا وقتكم قيّمًا ومهمًا، وخفّفوا من الهراء”.

واعتبرت بوتشر أنّ من الطبيعي الانزعاج من بعض الأمور مثل زحمة السير أو قلّة النوم بسبب الأطفال أو بعض الأمور التي لا تعجبك في مظهرك أو بعض الآلام التي لا تهدّد حياتك بالخطر. لذلك، يجب أن يكون الإنسان ممتنًّا لمجرّد أنّه على قيد الحياة: “أقسم أنك لن تفكر في تلك الأشياء عندما يحين دورك في الرحيل. يصبح كل شيء غير مهمّ عندما أنظر إلى الحياة ككل، وأنا أشاهد جسدي يفنى أمام عيني ولا يمكنني القيام بشيء حيال ذلك، وكل ما أتمناه الآن هو أن أحتفل مرّة بعد بذكرى مولدي أو عيد الميلاد مع عائلتي، أو أن أحظى بيوم واحد بعد مع شريكي وكلبي. يوم واحد فقط”.

تذمروا أقل فالأمور ليست سيئة إلى تلك الدرجة

أضافت: “تذمّروا أقلّ! وساعدوا بعضكم أكثر. أعطوا من دون حدود. صحيح أنّكم تكسبون المزيد من السعادة عندما تفعلون أشياء للآخرين بدلًا من فعلها لأنفسكم. أتمنى لو فعلت هذا أكثر”. وأشارت أنّها منذ أن مرضت، كانت محاطة بأناس وأحبّاء أغدقوها حبًّا وعطاء ودعمًا.

لا تركّزوا على الماديات عيشوا لحظات الحياة بتجرد شدّدت بوتشر في رسالتها على عدم التركيز على الأمور المادية بل المعنوية: “من الغريب أن تملك المال لتنفقه في النهاية، في آخر أيام حياتك… فذلك يجعلنا نفكر كم سخيفًا أن نهتمّ بإنفاق الكثير من المال على الملابس الجديدة وغيرها من النوافل في حياتنا”.

كما دعت إلى الاستمتاع بالطبيعة، بالهواء الذي تتنفسّه، بالمناظر الخضراء الخلّابة، برمال الشاطئ ومياه البحر المالحة، وزقزقة العصافير في الصباح الباكر، والموسيقى التي اعتبرتها بمثابة علاج. وذكرت أنّ الإنسان يجب أن يعمل كي يعيش لا العكس، طالبةً من الناس ترك هواتفهم جانبًا لتمضية الوقت مع الأصدقاء، والابتعاد عن كل ما يحزنهم.

نحرص على أخد الصور  للحظات الجميلة بهواتفنا أكثر مما نعيشها حقيقة

“حاول أن تستمتع باللحظات التي تعيشها بدلًا من أن تلتقطها بعدسة هاتفك. فليس الهدف من هذه الحياة أن نحياها من خلال شاشة، ولا أن نلتقط أفضل صورة…”، ناصحةً بأن نخبر أحباءنا أنّنا نحبهم كلما سنحت الفرصة، وألّا نبني حيواتنا على توقعات الآخرين.

وركّزت على ضرورة فعل الإنسان ما يفرح قلبه، والتخلّص من الأخبار المنشورة على فايسبوك التي قد تؤثر عليه سلبًا حتى لو كان ذلك سيؤذي مشاعر شخص ما: “كن متحجّر القلب من أجل سعادتك ورفاهك”.

في النهاية، وجّهت دعوة إلى التبرع بالدم: “طلب أخير، إذا استطعت، فاعمل خيرًا للإنسانية وابدأ بالتبرّع بالدم. سيمنحك ذلك شعورًا جيدًا مع مكافأة إضافية هي إنقاذ حياة الناس. أشعر بأنّ هذا أمر نغفل عنه مع أنّ كل عمليّة تبرّع قد تنقذ حياة 3 أشخاص!”.

أعدّت “إيلاف” هذا التقرير عن “تريبيونست”. إعداد: ابتسام الحلبي