كيف تتمتع بشخصية قوية؟ أليك هذه النصائح

آخر تحديث : الأربعاء 17 أغسطس 2016 - 11:45 مساءً

للشخصية القوية وجودها القوي في المجتمع، فقوي الشخصية تجده غالبا منتجا مبدعا ومحبوبا عند الناس والمعنى الصحيح لقوة الشخصية ليس المعنى السائد عند بعض الناس حيث يفسرون قوة الشخصية بالتسلط والتكبر.

الشخصية القوية هي الشخصية التي تستمر في النمو والتطور، فصاحب العقلية المتحجرة ضعيف الشخصية، ومن لا يستفد من وقته وصحته وامكانياته ضعيف الشخصية، ومن لايعدل من سلوكه ويقلع عن اخطائه يكون أيضاً ضعيف الشخصية، ومن يعامل الناس باستعلاء وغرور ما هو إلا ضعيف الشخصية وذلك لأنه يعوض ضعف شخصيته بالمظاهر الخادعة.

اقرأ أيضا...

ولقوة الشخصية أهمية فعلية في مسيرة الحياة، وذلك لأنها الدليل القاطع على ثقة الإنسان في نفسه وقدرته على النجاح، وأيضا هي من أسباب حب الناس لهذا الشخص وثقتهم فيه واعتمادهم عليه واتخاذه قدوة ومثلا يحتذى به.

ولإكتساب قوة الشخصية خطوات عديدة من موقع صحتي يمكن إعتمادها:

1. تخطى حاجز لخوف للتقدم والتطور

الخوف شعور يشل الأركان، ويترك انطباع العجز لدى الشخص وعدم قدرته على فعل أي شيء. وقد يختلف الخوف نسبيا، فيبدأ بالخجل الاجتماعي، ثم الخوف من الفشل في أي مجال من مجالات الحياة، وينتهي بالخوف المرضي من أي شيء. وللقضاء على هذا الخوف فعليك أن تستخرج طاقة الشجاعة بداخلك، إضافة الى التخطيط لأي عمل أو مقابلة، وتخيل نجاحك في الموقف الذي تخافه وتخيل ثناء الناس لك.

تخطي الخوف أمر ضروري لأن الاستسلام له سيحد من القدرة على التقدم في الحياة، أما إذا بادرت وفشلت فسوف تكون لك خبرة للتعلم منها، وكل ما عليك فعله مواجهة أسوأ توقعات الفشل بالابتسامة والعزيمة على المحاولة مرة أخرى.

2. بادر من دون تردد 

لا تنتظر أن يبدأ غيرك حتى تكمل مسيرته، بل كن أنت أول من يبادر فالشخص القدوة هو من يقتدي الناس به لا من يقتدي بالناس. كن مبادراً تعني أن حياتك يجب أن تكون نتيجة قيم أنت تؤمن بها ولديك اليقين الكامل فيها، وتعيش حياتك وفقا لها، ولديك الاستعداد أن تموت من أجلها فكن مبادرا.

ابحث في حياتك عن أمور تحتاج إلى تغيير وتقويم ولا تنتظر أحدا يأتي من الخارج ليغيرك، وأيضا لا تنتظر صدمة أو حادثة توقظك بل بادر بتغيير حياتك للأفضل ثم طور ما غيرته ليكون أفضل ما يكون.

3. الإبتسامة طريق أساسي لشخصية قوية

الكثير منا يعتقد أن الشخص القوي هو الشخص المقتضب الحاجبين، العابس الوجه، والذي لا يبتسم حتى لا تضيع هيبته، ولكن الشخصية القوية على العكس من ذلك تماما، فلكي تكون قوي الشخصية عليك الإبتسام في وجوه الناس من غير ابتذال أو إفراط، فالوجه البشوش وجه مشرق ويبعث على الطمأنينة في قلوب الناس ويحفز الناس على الوجود بقربه والاقتداء به.

4. تحمل نتيجة أفعالك وأخطائك

إذا أخطأت فلا تتوارى خلف أعذار واهية أو إنكار لما فعلته ولكن تحمل نتيجة اخطائك وتعلم منها ومن يجد في نفسه القوة والثقة فيجب أن يعترف بذنبه ويتحمل عواقب أمره ويتعلم من عثراته لتكون له درجات للارتقاء على سلم النجاح.

5. الصدق والصبر والموضوعية مزايا قوة الشخصية

قوي الشخصية لا يعرف النفاق وإذا وعد صدق وإذا تحدث كان الصدق عنوان لكلامه، وهو يصبر على الناس ويكون لديه من الصبر الجميل وسعة الصدر ما يؤهله لقيادة أشجع الناس، فقوي الشخصية القائد ليس بشجاع فقط ولكنه يتصف بالرحمة والشجاعة وتمهله في اتخاذ القرارت.

قوي الشخصية يكون في أغلب الأوقات يتسم بالحيادية والعقلانية في رؤية الأحداث، ويأخذ بالرأي والرأي الآخر، ولا يستبد برأي دون الآخر.

6. القراءة وإرتباطها بقوة الشخصية 

من أفضل صفات قوة الشخصية ومن أقوى الوسائل المساعدة في تنمية المهارات وتطوير الذات الاطلاع والقراءة ولا يقتصر على نوع واحد من مجالات القراءة بل يكون واسع الاطلاع في كل المجالات خصوصا أن القراءة لمدة 20 دقيقة فقط في اليوم لها بالغ الأثر في مسيرة نجاح الشخص وتنمية ثقته بنفسه وقوة شخصيته.

للشخصية القوية وجودها القوي في المجتمع، فقوي الشخصية تجده غالبا منتجا مبدعا ومحبوبا عند الناس والمعنى الصحيح لقوة الشخصية ليس المعنى السائد عند بعض الناس حيث يفسرون قوة الشخصية بالتسلط والتكبر.

الشخصية القوية هي الشخصية التي تستمر في النمو والتطور، فصاحب العقلية المتحجرة ضعيف الشخصية، ومن لا يستفد من وقته وصحته وامكانياته ضعيف الشخصية، ومن لايعدل من سلوكه ويقلع عن اخطائه يكون أيضاً ضعيف الشخصية، ومن يعامل الناس باستعلاء وغرور ما هو إلا ضعيف الشخصية وذلك لأنه يعوض ضعف شخصيته بالمظاهر الخادعة.

ولقوة الشخصية أهمية فعلية في مسيرة الحياة، وذلك لأنها الدليل القاطع على ثقة الإنسان في نفسه وقدرته على النجاح، وأيضا هي من أسباب حب الناس لهذا الشخص وثقتهم فيه واعتمادهم عليه واتخاذه قدوة ومثلا يحتذى به.

ولإكتساب قوة الشخصية خطوات عديدة من موقع صحتي يمكن إعتمادها:

1. تخطى حاجز الخوف للتقدم والتطور

الخوف شعور يشل الأركان، ويترك انطباع العجز لدى الشخص وعدم قدرته على فعل أي شيء. وقد يختلف الخوف نسبيا، فيبدأ بالخجل الاجتماعي، ثم الخوف من الفشل في أي مجال من مجالات الحياة، وينتهي بالخوف المرضي من أي شيء. وللقضاء على هذا الخوف فعليك أن تستخرج طاقة الشجاعة بداخلك، إضافة الى التخطيط لأي عمل أو مقابلة، وتخيل نجاحك في الموقف الذي تخافه وتخيل ثناء الناس لك.

تخطي الخوف أمر ضروري لأن الاستسلام له سيحد من القدرة على التقدم في الحياة، أما إذا بادرت وفشلت فسوف تكون لك خبرة للتعلم منها، وكل ما عليك فعله مواجهة أسوأ توقعات الفشل بالابتسامة والعزيمة على المحاولة مرة أخرى.

2. بادر من دون تردد

لا تنتظر أن يبدأ غيرك حتى تكمل مسيرته، بل كن أنت أول من يبادر فالشخص القدوة هو من يقتدي الناس به لا من يقتدي بالناس. كن مبادراً تعني أن حياتك يجب أن تكون نتيجة قيم أنت تؤمن بها ولديك اليقين الكامل فيها، وتعيش حياتك وفقا لها، ولديك الاستعداد أن تموت من أجلها فكن مبادرا.

ابحث في حياتك عن أمور تحتاج إلى تغيير وتقويم ولا تنتظر أحدا يأتي من الخارج ليغيرك، وأيضا لا تنتظر صدمة أو حادثة توقظك بل بادر بتغيير حياتك للأفضل ثم طور ما غيرته ليكون أفضل ما يكون.

3. الإبتسامة طريق أساسي لشخصية قوية

الكثير منا يعتقد أن الشخص القوي هو الشخص المقتضب الحاجبين، العابس الوجه، والذي لا يبتسم حتى لا تضيع هيبته، ولكن الشخصية القوية على العكس من ذلك تماما، فلكي تكون قوي الشخصية عليك الإبتسام في وجوه الناس من غير ابتذال أو إفراط، فالوجه البشوش وجه مشرق ويبعث على الطمأنينة في قلوب الناس ويحفز الناس على الوجود بقربه والاقتداء به.

4. تحمل نتيجة أفعالك وأخطائك

إذا أخطأت فلا تتوارى خلف أعذار واهية أو إنكار لما فعلته ولكن تحمل نتيجة اخطائك وتعلم منها ومن يجد في نفسه القوة والثقة فيجب أن يعترف بذنبه ويتحمل عواقب أمره ويتعلم من عثراته لتكون له درجات للارتقاء على سلم النجاح.

5. الصدق والصبر والموضوعية مزايا قوة الشخصية

قوي الشخصية لا يعرف النفاق وإذا وعد صدق وإذا تحدث كان الصدق عنوان لكلامه، وهو يصبر على الناس ويكون لديه من الصبر الجميل وسعة الصدر ما يؤهله لقيادة أشجع الناس، فقوي الشخصية القائد ليس بشجاع فقط ولكنه يتصف بالرحمة والشجاعة وتمهله في اتخاذ القرارت.

قوي الشخصية يكون في أغلب الأوقات يتسم بالحيادية والعقلانية في رؤية الأحداث، ويأخذ بالرأي والرأي الآخر، ولا يستبد برأي دون الآخر.

6. القراءة وإرتباطها بقوة الشخصية

من أفضل صفات قوة الشخصية ومن أقوى الوسائل المساعدة في تنمية المهارات وتطوير الذات الاطلاع والقراءة ولا يقتصر على نوع واحد من مجالات القراءة بل يكون واسع الاطلاع في كل المجالات خصوصا أن القراءة لمدة 20 دقيقة فقط في اليوم لها بالغ الأثر في مسيرة نجاح الشخص وتنمية ثقته بنفسه وقوة شخصيته.