اليوم الثلاثاء 21 أكتوبر 2014 - 3:29 صباح
أخر تحديث : الأحد 28 أبريل 2013 - 5:39 مساء

ما لا تعرفه عن الماء..

ما لا تعرفه عن الماء..
889 قراءة بتاريخ 28 أبريل, 2013

ما لا تعرفه عن الماء..

الماء هو الحياة ونحن نشرب الماء حتى لو لم نعرف فوائده ومدى أهميته وما يصنع في أجسامنا..
دعونا نتعرف على أهمية الماء لحيوية الجسم؟ وما هي الكمية الكافية منه ؟ وهل الإكثار أو التقليل من شرب الماء له أخطار؟
ويبقى السؤال المهم: ما هي القواعد الصحيحة لشرب الماء؟ وهل هناك عادات خاطئة للشرب يحذر منها الأطباء؟

قال تعالى ” وجعلنا من الماء كل شيء حي”

فوائد شرب الماء:
- يروي العطش ويبرد على الجسم
- يمنح الجسم الرطوبة الكافية مما يسكب الجلد الليونة ويحفظ للعينين البريق.
- يجدد حيوية كل خلايا الجسم.
- ينظم درجة حرارة الجسم.
- يعمل على تخليص الدم من السموم والرواسب.
- ينشط الجهاز الهضمي وعملية الإخراج.
- يخفف سوائل الجسم.
- يعمل على ترطيب المفاصل وليونة حركتها ويحميها من الكدمات.
- يعوض ما يفقده الجسم من السوائل التي تخرج في البول والعرق والبراز ورطوبة الزفير.
- ينشط وظائف الكلى.

الكمية المناسبة الكافية لشرب الماء:
- يحتاج الجسم العادي إلى 2 – 3 لترات يومياً بمعدل 8 أكواب.

- كلما تقدمنا في السن تصير جلودنا وأغشيتنا أكثر رقة وتفقد المزيد من الماء وتقل كفاءة الكلى فتزداد الحاجة إلى الماء.

- تزداد حاجتنا للماء في حالة الحمل والرضاعة والطقس الحار وعند ممارسة رياضة عنيفة.
لا إفراط ولا تفريط:
الإكثار من شرب الماء يؤدي إلى:
- انتفاخ البطن.
- الشعور بالثقل.
- كثرة الغازات.
- يؤدي إلى تمدد مصل الدم، ويباعد بين الأنسجة والحجيرات ويجعلها تبطئ القيام بعملها.
- كما أفادت دراسة أمريكية أن الإفراط في شرب الماء لفترة زمنية طويلة ربما يؤدي إلى الإصابة بما يعرف طبيـاً بـ (التسمم المائي) ‏,‏ حيث تسبب اختلال العمليات الحيوية المرتبطة بالماء داخل الجسم‏.
و كما قيل أن ما زاد عن حده انقلب إلى ضده.

الإقلال من شرب الماء يؤدي إلى:

- الجفاف والتعب وقلة النشاط.
- فقدان القدرة على ضبط حرارة الجسم.
- فقدان التوازن.
- إمساك.
- حصى الكلى.
- النسيان.
- جفاف العين والفم والجلد.
ولذا فخير الأمور أوسطها، لا بالإكثار ولا تقليل.

متى نشرب الماء؟

1- نبدأ النهار بعد فراغ المعدة طول الليل بشرب كوب من الماء؛ لينبه الأمعاء ويغسل المعدة ويخلص الكليتين من الشوائب والرواسب والرمال، وينبه الكبد لفرز الصفراء، وتحضير المعدة للهضم طعام الإفطار.

2- نشرب الماء البارد (المعتدل الحرارة) قبل الطعام بساعة – بعد الطعام بساعتين؛ حتى لا يسيء إلى عمل العصارات الهاضمة ويقلل من كفاءة عملها.

3-لا تزيد على كوب واحد من الماء البارد مع الأكل، ونشربه على فترات حتى لا يعوق عملية الهضم.

4- نشرب كوبا من الماء البارد مع الأغذية الجافة، مثل الخبز واللحم ليسهل عملية الهضم.

5- نشرب ماءا باردا بعد القيام بمجهود كالرياضة أو المشي ولكن بعد أخذ قسط من الراحة وبهدوء وتدرج.

6- نشرب الماء في حالة تناولنا مدرات، مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية.

7- عند اتباعنا لحمية النحافة.

8- الرضاعة لإدرار اللبن وتعويض السوائل في جسم الأم.

9- عند الشعور بالحرارة في الجو.

10- المرأة الحامل.

11- قبل النوم.

 

ولنحاول جعل الماء عادة:

1- كوب عند الاستيقاظ .

2- كوب مع كل وجبة.

3- كوب بعد ساعة أو ساعتين من كل وجبة.

4- كوب قبل النوم.

المجموع = 8 أكواب يومياً.
نصائح و تحذيرات:
1- عادة شرب الماء المثلج وقت الشعور بالحر تؤدي إلى التهاب الغشاء المبطن للمعدة ـوخاصة المعدة الضعيفة ـ والتهاب الحلق.

2- كبار السن لا يشعرون بالعطش رغم حاجة أجسامهم للماء؛ لذا لا بد من جعل شرب الماء عادة من الصغر للتذكير عند الكبر.

3- شرب الماء المثلج أثناء وجبات الطعام يؤثر في عملية الهضم ويعوق إفرازات المعدة ويؤخر الهضم.

4- الإكثار من شرب الماء أثناء الوجبات يؤخر عملية الهضم ويؤدي إلى الشعور بالثقل وكثرة الغازات.

5- كثرة شرب الماء في حالة السمنة يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم فيؤدي إلى تحول الأغذية إلى طبقات دهنية بدلاً من احتراقها لتعطي النشاط والطاقة للجسم.

أوسمة : , , , , , ,